صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الخميس 27 يناير 2022

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

25-08-12 07:39



«كما تكونوا يولى عليكم». والمثل الشعبي يقول: «ما يقطع الجدوم إلا قوة عصاته». نعم هكذا هو حال الدنيا، وشأن شعوبها، ورؤساء الدول. ولعل نتائج كل اجتماعات القمم والمؤتمرات العربية والاسلامية خير دليل على ذلك، إذ كانت بياناتها الختامية في كل مناسبة هي بمثابة النطق بالحكم في قضية حال الشعوب العربية والاسلامية. فالشعب هو العدة وهو السند لكل رئيس فإذا كان الشعب قويا فلا شك في ان المواقف والقرارات التي يتخذها رئيسه ستكون هي بالتالي قوية وبراقة تتناسب مع كل حدث وتطلعات الشعب فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والعالمية.
اما إذا كان الشعب ضعيفا ومتذبذبا فإن القرارات التي سيتخذها رئيسه ستكون بالتالي ضعيفة وعرضة للابتزاز والتجاذبات الدولية أو لنقل ريشة في مهب الريح لافتقارها إلى السند والمعين للوقوف في وجه الرياح العاتية.
إذن نحن وليس هم السبب، نحن أساس المشكلة لأننا نرتضي الخطأ، ولا نعبر عن رأينا إلا فيما ندر. تعودنا على تلقي الأوامر من دون مناقشة، والطاعة في تطبيق القرارات ولو كانت خاطئة وإجحافها بيّن. خالفنا خالقنا، فآمين التي نطلقها في مساجدنا خالصة بتقوى الله وطاعته وتنفيذ اوامره، عممناها حتى على الأوامر الوضعية، ولو كانت فيها مخالفة شرعية. ماذا دهانا، وإلى اين منتهانا، لوّنا كل شيء بتلاوين تخدم مصالحنا الخاصة، نطلق على هذا الشيء حرام إذا حرمنا منه، وذاك حلال إذا حل بيدنا. نستند إلى فتاوى شرعية لاحصر لها لنبرر بها فعلنا أو اختلافاتنا المصيرية، فهذا الشيخ يحرم موالاة اليهود والنصارى، و الآخر لا يجد غضاضة في موالاة أهل الكتاب.
فهذا يحلل وذاك يحرم. اختلط الأمر علينا فالى من نعزي هذا الاختلاف والتدهور، أإلى المناهج التعليمية التي غزتها الايادي والافكار العابثة، تكيفّها كيفما شاءت لتشككنا في منهجنا الاسلامي خدمة لمصالحها، أم إلى مشايخ الدين الذين اختلفوا فاختلفنا على اثر خلافهم في كثير من الأمور، وما عدنا نعرف في تعاملاتنا مع الآخرين ما هو الحلال وما هو الحرام. اختلفنا في كل شيء حتى أن اللجان الشرعية للمصارف الاسلامية أصبحت مثار شك، فهذا الشيخ لا يثق بها ويشك في شرعيتها والآخر يفتي بان التعامل مع تسهيلات المصارف الإسلامية حلال ويحرم مع غيرها من المصارف التقليدية.
والآن على من نتكل في توحيد صفوفنا تجاه القضايا المصيرية إذا كان هذا هو الحال، فمشايخنا هم مصدر فتاوى صلاح المجتمع أو هلاكه، ولسوء حظنا انهم وفي هذه الاوقات العصيبة تفرقوا إلى شيع وأحزاب كل حزب بما لديهم فرحون، فتفرقت أمة الإسلام وراء هذا الاختلاف، وضاعت هيبتها. فتفرست فينا فئران الشرق والغرب بعد ان كنا اسودا واصبحنا لا نطيق العيش ما حدى بالشاعر ان يقول:
ألا يا زمان الردى أصبح ودادك مرّ
الفار عض الأسد وخلّى دموعه تخرّ
وبعد كل هذا إلى متى نظل هكذا متفرقين وبعيدين عن ديننا وخصوصا بعد ان جرب الأخرون رفع شعارات الاحزاب والقوميات وفشلوا في توحيد الأمة؟ أليس من العقل ان تفيق هذه الامة من سباتها وترجع إلى حضيرتها الاسلامية وحصنها المنيع، لكن كيف والمشيخة الدينية تنعم على الكثيرين من دون ضوابط حتى طغت من كثرتها على سواها من الشهادات الرسمية الصادرة من مراكز الدراسات العلمية الاسلامية؟ والادهى أن بعضهم يشك في فتاوى دكاترة في علوم الشريعة الإسلامية!
على محمد جبر المسلم


علي محمد جبر المسلم

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 203 - الجمعة 28 مارس 2003م الموافق 24 محرم 1424هـ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1068



خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى