صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الأحد 26 مايو 2024

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

19-10-12 12:50



تعددت القراءات للتقرير السياسي لتجمع الوحدة الوطنية؛ بعضها تطرف في موقفه إما مدافعاً كل الدفاع عن التقرير أو رافضاً له مطالباً بسحبه كاملاً كلمة كلمة وحرفا حرف، عن نفسي أحترمها كلها. الكاتبة نجاة المضحكي في «الوطن» شنت هجوما على التقرير باعتبار أنه يجب أن يسحب تحت عنوان يجعل سحب التقرير في كفة، وخيانة الأمة في كفة، لأنه توافق في جزئيات مع ما يسمى «وثيقة المنامة»، ولأن عبدالجليل خليل استشهد به وأشاد به. الصحافي غسان الشهابي في «البلاد» رغم ملاحظاته أشاد بالتقرير في مجمله من حيث اعتراف التجمع بأخطائه وبما ألم به، ومن ناحية أخرى لأنه «وضعه على مسافة جيدة من السلطة بحيث لا يكون مرتهنا بها الى قيام الساعة» الأمر الذي عده «من مصلحة التجمع ومصلحة العملية السياسية في البلاد ككل». الكاتبة فوزية رشيد ذكرت أن هناك خللاً في الرؤى كبير في التقرير من خلال رؤيته لمفرادات الأزمة الاربع، المعارضة الانقلابية والدولة والفاتح والتدخل الاجنبي، وبشكل عام عبرت عن عدم رضاها عنه. ومقالات كثيرة أخرى تصفحتها، وتصريحات عبر البعض فيها عن أمنياته للتقرير وربما للتجمع بأكمله بكونه «زوبعة في فنجان»، وقال آخر إن التقرير روح جديدة دبت في جسد التجمع، وبرأيي لا استغرب ما كتب في أي اتجاه، التجمع مادة جيدة لإبداء الرأي والانتقاد لأنه ببساطة عضو جديد في النادي السياسي ولم تتضح وجهته لحد الآن حتى في التقرير السياسي، فتحركاته على الارض هي ما يفترض أن يقطع الشك باليقين، التجمع يتصرف أو يتكلم مرة بطريقة يبدو فيها مواليا للحكومة، وفجأة يصبح معارضا صاحب مطالب متطرفاً فيها، الأمر الذي قد لا يفهمه كثيرون خاصة من لا يريد أن يفهم طبيعة الظروف التي ظهر فيها الفاتح والضغوط المزدوجة التي ينبغي عليه أن يواجهها في الوقت ذاته. كلنا واجهنا خلال الفترة الماضية سؤال المليون: كيف تكون موالياً ومعارضاً في الوقت نفسه؟ لأننا مع شرعية الحكم وبنفس الوقت مع الاصلاحات التي لا ينكرها الحكم نفسه، يقول لي أحدهم كيف تكونين مع الفساد؟ من قال إن تحت حكم وفاقي -مثلا- لن يكون هناك فساد؟! تحت الحكم الإيراني الديمقراطي الذي تسيره الإرادة الإلهية مباشرة ألا يوجد فساد وفساد كثير. وتبرز النبرة التي تقول إن التجمع مصاب بالشيزوفرينيا بحدة عند من يراه من خلف عدسة تصيد الخطأ، فمن يريد إضفاء صبغة الموالاة العمياء سيرى قدر التجمع أن يكون أداة حكومية، ومن يريد رؤيته متمرداً ينحرف عن مسار الشارع السني سيعتبر التقرير متماهيا مع طريق الوفاق مستنسخاً لوثائقها السياسية. عن نفسي أرى ضرورة التلطف مع التجمع في بداياته التي يعترف هو أنه يتعثر فيها، في حالة يصفها الأستاذ غسان الشهابي في مقاله بالنزول عند مستوى البشر، الأمر الذي تفوق فيه التجمع على بقية الأطراف المعتدة بقدم ممارستها وعمق خبرتها، وأرى أن تقييد ذراعي التجمع خلف ظهره -بنقد جارح أو تخوين- وهو يتلمس خطواته أمر غير محمود ولا هو بالمنطقي، فيما نحن عاجزون عن صنع البديل، والدليل أن الصحوة التي علقت عليها آمال وقت اضمحلال صورة التجمع ما لبثت أن اختفت بلا مبررات ولا استئذان ولا وداع لائق حتى. بالنسبة لي سأقرأ كل التحليلات التي تكتب عن التجمع بلا تعصب لأن التعصب والتشنج لا طائل منهما، وأدعو التجمع الى تقبل كل الرؤى بروح رياضية، بل والاستفادة منها وعدم تضييع الوقت في مناقشة أفكار الغير فهذه مرحلة بناء فكره الخاص.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1360



خدمات المحتوى


اماني العبسي
تقييم
4.08/10 (13 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى