صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الأربعاء 8 ديسمبر 2021

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

24-08-12 06:59



بمزيد من الحزن والأسى والأسف تنعى الإنسانية وفاة ضمير الجمعية العامة للأمم المتحدة والضمير العالمي لجمعيات حقوق الإنسان المنتشرة في جميع أنحاء العالم وذلك بعد معاناة طويلة من جملة من الأمراض السرطانية الإسرائيلية والأميركية التي أطاحت بها في مختلف سجون التعذيب كان أخرها سجن غوانتنامو الذي أعاد العالم كله ألف سنة إلى الوراء وحوله إلى عالم همجي أخرس لا ينطق بكلمة حق إنما بجملة البقاء للأقوى وحاضر سيدي.
في السابق وعلى مر الأزمنة والعصور وفي ظلمات العالم المتوحش التي عاشها بني البشر تجلت على فترات رحمات الخالق وذلك عندما تنزلت الرسالات الرحمانية وجندت أفرادا من البشر اختصهم المولى عز وجل أنبياء للدفاع عن حقوق الإنسان من دون تمييز بموجب دساتير نزل بها التوراة والإنجيل والقرآن الكريم ونادت بالعدل وأحقت الحق وصانت للإنسان كرامته إلا أنه بعد موت الأنبياء، الشياطين لم تمت لذلك دب الظلم على رغم وجود الرسالات الواضحة وكما تغلب الشيطان على سيدنا أدم بالجنة تغلب على أبنائه بالأرض فأنتكس كل عمل بار إلى ويلات وعاث المفسدون في الأرض فسادا إلى وقت قريب إلى أن سخر الرحمن قرائح الراحمين من خلقه فجادوا بالاهتداء إلى المزاوجة بين الأفكار وإلى المحاولة تلو المحاولة لإنجاب دستور يحفظ للإنسانية كرامتها وبعد حمل طويل وتعسر الولادة وما صاحبها من آلام كثيرة تمت ولادة أول طفل صحيح البنية استبشر جميع أفراد العالم به إلا أنه كان أعورا وسُمي دستور جمعية حقوق الإنسان، بعدها تم استنساخ هذا الأعور في عمليات ولادة بالدول الأوربية الواحدة تلو الأخرى فتكونت جمعية العوران للدفاع عن حقوق الإنسان وكرامة بني البشر، إلا أن تلك الجمعيات بحكم كون جميع أعضائها من «العوران» لم تر وتعي إلا بحقوق الإنسان الأوربي المنشأ في الدول الأوروبية وعليه لاقت تلك الجمعيات كل الترحاب والتأييد والأصوات الممجدة والداعمة لها و الإسناد الكبير ما جعلها تشب وترعرع وتكتسب قوة عالمية أطاحت برؤساء دول طغاة في أنحاء كثيرة من العالم الغربي حيث انتصرت للغني والفقير والقوي والضعيف الأسود والأبيض ولكل الديانات إلا المسلم لم تبصره عيون تلك الجمعيات المريضة التي تهدف فقط إلى حماية كل ما هو أوروبي وتنتزع له حقوقه من الغير ولا شأن لها بحقوق الآخرين إذا ما تعارضت أو لا تخدم المصالح الأوروبية الخالصة فقط. هكذا ترى لأنها عوراء.
«نسألك اللهم اللطف بنا».


علي محمد جبر المسلم

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 1884 - السبت 03 نوفمبر 2007م الموافق 22 شوال 1428هـ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1171



خدمات المحتوى


تقييم
2.25/10 (3 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى