صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الجمعة 14 يونيو 2024

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

11-10-13 10:22

قبل كل شيء نود شكر وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة على التواصل مع الصحافة المحليّة بشكل فعّال، كما نشكر مركز الاعلام الأمني في هذه الوزارة الموقّرة على الرد بشأن تساؤلاتنا بشأن تصريحات النائب عبدالحكيم الشمّري، وإن تأخّر الرد كثيراً، مع العلم بأنّ مركز الاعلام الأمني لا يؤخّر أي تساؤلات تطرح في الصحافة، فانّه أخيراً جاء الرد!

وقد ذكر مركز الاعلام الأمني بالوزارة أنّه أولاً سبق لصحيفة «الوسط» أن نشرت بتاريخ 16 سبتمبر/ ايلول 2013 رداً من الأمانة العامة للتظلمات، تعقيباً على ما أوردناه في مقال سابق، وجاء نصّه «بالرجوع إلى التصريحات الحقيقية للنائب المذكور اتّضح أنه يتحدّث عن ضبّاط خليجيين ولم يذكر أي ضباط بحرينيين، وثانياً ذكر المركز أنّه يرحب بالتواصل والتعاون الدائم مع كافة كتاب الرأي في الصحف المحلّية وتوفير المعلومات الصحيحة والموثّقة بما شأنه تقديم خدمة إعلامية متكاملة للرأي العام».

وإننا نتعاون مع المركز في طرح القضايا حتى يتبيّن الرأي العام من بعض التساؤلات التي قد ترد إليهم، وكذلك رجعنا مرة أخرى إلى نص التصريح الذي صرّح به النائب الشمّري حيث قال «والعديد من رجال الأمن صاروا متورطين بأعمال مشبوهة»، وطلبنا من وزارة الداخلية التحقّق من تصريحاته التي مسّت الضبّاط ورجال الأمن.

ونحن إذ نشكر الوزارة على ردّها علينا بوضع رد الأمانة العامة للتظلّمات، إلاّ أننا كنا نتمنى أن يعرف الرأي العام هل تمّ التحقيق في شأن الضبّاط الذين تكلّم عنهم الشمّري؟ أم انّ تصريح الشمري ليس مهمّاً ولا خطيراً إلى هذا الحد، حتى لا تتخذ وزارة الداخلية الاجراءات اللازمة؟ فما قاله الشمّري يمس أمن وطننا، ومهما كانت هويّة الضبّاط إن كانوا من البحرين أم لم يكونوا، فإنّ التحقيق لابد أن يتم بالتعاون مع وزارات الداخلية الأخرى ذات الشأن في مجلس التعاون، لأنّ اكتشاف المؤامرة الخبيثة لحزب الله تم على أرض مملكة البحرين.

إنّ تآمر ضبّاط خليجيين لهو أخطر من تآمر ضبّاطنا، فهذا لا يمس الأمن القومي البحريني فقط، ولكن تعدّى ذلك إلى المساس بالأمن الخليجي، وهو وجب أن يكون الصد الأوّل لجميع دول الخليج العربية.

وأخيراً نشجّع بقية الوزارات والسادة النوّاب ليتّخذوا من وزارة الداخلية مثالاً لهم، في الرد على التساؤلات التي عجزنا ونحن نطرحها، وإلى اليوم لم نجد من يرد علينا بإثباتات وأدلة علمية!

ليوفّق الله الجميع من أجل خدمة هذا الوطن الغالي، وليسدد خطاهم من أجل خير البحرين، ونحن كلّنا نعمل من أجل بلادنا، فليس هناك مواطن أقل من آخر في حب الوطن، فالجميع هنا يعمل من أجله. وجمعة مباركة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 967



خدمات المحتوى


مريم الشروقي
مريم الشروقي

تقييم
6.25/10 (8 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى