صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الأربعاء 8 ديسمبر 2021

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

24-08-12 07:13



الحروب لا تندلع فجأة بين الدول إنما لها مقدمات وسجال وقرع طبول وفق سيناريو معين بإيقاع حماسي لشحن الأنفس ضد بعضها بعضا. حاضرنا لا يختلف كثيرا عن الماضي الذي كان تؤدى فيه الرقصات الحربية واستعراض شتى أنواع القصائد والشيلات لتهيئة أطراف الحرب للاقتتال.
أما شيلات الرئيس الأميركي بوش الصغير للتهيئة للحروب فهي الكذب وتكرار الكذب بإيقاعات مختلفة تؤديها زمرة من راقصات رئيسية وأخريات احتياطية و كل يؤدي مهمته وفق السيناريو المرسوم حسب الخطة قبل إعلان الحرب التي عادة ما تنطلق من بحار وقواعد إسلامية على أي من الدول العربية والإسلامية لتكريس الفرقة بين هذه الدول.
في بداية القرن الجديد أدى وزير الخارجية السابق للملكة المتحدة البريطانية جون ميجر ووزير الدفاع الأميركي كولن بول رقصاتهما الشهيرة التي أُعجب بها جمهور الكونغرس الأميركي وكثير من رؤساء البلدان العربية وصفق لهما كثيرا واستمر جون ميجر وكولن بول يؤديان حول أفغانستان والعراق رقصاتهما الكبيرة مع وصلات من الرقصات الجانبية للراقصات المتدربات مثل وزير خارجية إسبانيا واستراليا بالاشتراك مع زمرة من الطاقم المساعد من الراقصات المحليات بالدول المنكوبة في صدقيتها وضلوا جميعا يواصلون السهرة إلى أن اندلعت حرب اجتياح أفغانستان والعراق ولما سالت الدماء بغزارة وجرت من تحت أرجل من أشعلوها انسحبت الراقصات الرئيسية الواحدة تلو الأخرى بعد أن شعروا بالذنب الكبير لتلك الدماء التي سالت لكثير من الأبرياء من الشيوخ والنساء والأطفال فكانت بحق وصمة عار ولسوف تضل تلاحق كل من أشعل الحرب أو ساعد على الإعداد لها.
بكل أسف وعلى رغم كل المآسي والغضب الجماهيري ضد الحروب العبثية ضل بعض من«الراقصات» المدمنين على الحرب مثل ديك تشيني في موقعهم وانضم إليهم آخرون من الهواة المستعدين للرقص على أي إيقاع آخر من إيقاعات الحروب وذلك لانعدام ضمائرهم وتصلبها كالحجر الأملس الذي لا يتأثر في مقابل المصلحة المالية أو الشهرة النتنة والتي من أجلها بدأوا يؤسسون لسيناريو جديد من أجل الحرب على إيران وراحوا يفتشون لهذا وذاك عن راقصات حديثي السن كي تبهر بإيقاعات حركاتها أعضاء الكونغرس الأميركي ورؤساء الدول الغربية والعربية من أجل تمرير قرار دخول الحرب ضد جمهورية إيران الإسلامية مع أن كل الدلائل تشير إلى نتائج مدمرة ليس لجمهورية إيران فقط إنما لكل منطقة ما يطلق عليه الشرق الأوسط.
وبكل أسف أيضا استطاع مايسترو، فرقة الرقص القديمة، ديك تشيني من أن يجند هذه المرة راقصة جديدة من جمهورية فرنسا العريقة بلد الحرية والديمقراطية التي أفل نجم دفاعها عن الحرية فعادت تبحث من جديد بزعامتها الجديدة عن موقع جديد ولو كان مخزيا للتقرب من سادة مسرح الرقص الأميركي لينال وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير شهادة الشهرة المخزية على حساب أشلاء الأبرياء في ساحة الحرب. «نسألك اللهم اللطف بنا»


علي محمد جبر المسلم

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 1849 - السبت 29 سبتمبر 2007م الموافق 17 رمضان 1428هـ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1301



خدمات المحتوى


تقييم
7.22/10 (6 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى