صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الخميس 27 يناير 2022

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

خليفة حسن قاسم
17-08-12 01:04




خليفة بن حسن بن جاسم الربيعة (البحرين).
ولد عام 1940 في مدينة الحد.
تخرج في قسم المعلمين بثانوية البحرين 1957, ثم درس الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة بومبي, والعلوم البحرية في جامعة ساوث هامبتون, وأجيز بشهادة الكفاءة في الملاحة من أستراليا.
عمل مدرساً, وصحفياً, وضابطاً بحريا, وقد شارك في تأسيس مجلة النهضة الكويتية, وأسس مجلة البيرق العسكرية, ومجلة المسيرة, وله دار نشر خاصة هي دار المسيرة للصحافة والطباعة والنشر.
كان أميناً لرابطة الطلاب العرب في الهند, كما كان بين عامي 79و 1990 عضواً مراقباً في الاتحاد العام للصحفيين العرب.
دواوينه الشعرية: أخي الجندي العربي 1967 ـ حادي بادي 1988.
عنوانه: 540 ط ــ 2111 ــ مجمع 921 ـ الرفاع الشرقي ـ ص.ب 5981.


لــؤلـــؤة الحِـــدّ


متى لاح لي من ساحل الحدِّ بارقُ _________________________

تداعت بأفكاري العهودُ السوابقُ _________________________

وجاشت بنفسي الذكريات وعربدت _________________________

ظنوني وظنٌ يذكر الأهل صادق _________________________

ألا إنني ذقت الأمرَّين بعدما _________________________

ظعنت وقلبي في ثرى الحِدّ عالق _________________________

وبعتُ الهوى جهلاً وأزًا بربحه _________________________

فما عاد لي من ربح ما بعت دانق _________________________

على أنني عوّدت أشريه مرغماً _________________________

لما حل بي فاستصعَبَتْهُ الطرائق _________________________

ونفس الفتى ما بين زهد ورغبة _________________________

فمن لي بنفس أمرها متناسق _________________________

مدينة عيسى لم يطب لي مقامها _________________________

سوى أن عيسى قربه لا يفارق _________________________

ولولا اسمها من إسمه لهجرتها _________________________

فكل عروس ما خلا الحِدَّ طالق _________________________

يذكرني بالحدِّ قومٌ فقيرهم _________________________

غنيٌّ وأغناهم بسيطٌ وآفق _________________________

عشيرة ودٍ واتفاق وصفّهم _________________________

قويٌّ فلا تقوى عليه الفوارق _________________________

رجال إذا ما الجِدُّ جَدَّ فإنهم _________________________

ليوث شرى والأجنبون خرانق _________________________

هم الجن إلا أن آدم جدهم _________________________

ويربطهم كالجن سراً تواثق _________________________

خطاطيف بحرٍ عرَّد الدهر جلدهم _________________________

متى شمَّروا تُلْقِي السلاح البوائق _________________________

ولي بين هاتيك المرابع شادن _________________________

من الغيد ريّان الشباب غرانق _________________________

أحن لها من بعد خمسين مثلما _________________________

تحن لمأواها الطيور الشقارق _________________________

ويحكمني عهد من الود راسخ _________________________

بنفس كلينا وثّقته المياثق _________________________

رعى الله عهداً في الخريس لنا به _________________________

مفارش لهو في الثرى ونمارق _________________________

صغيران نخفي في الرمال كنوزنا _________________________

فيسرقها من لجَّة اليمّ سارق _________________________

ونبني قصوراً في الخيال ومثلها _________________________

على الرمل يا نعم القصور الشواهق _________________________

وقد نختبي وسط الشراع فتهتدي _________________________

لنا بين طيَّات الشراع اللقالق _________________________

وإن يركب البانوش أهلي وأهلها _________________________

لنا من جريد النخل تجري زوارق _________________________

ألا ما أُحيلاها فُطيمُ وقد جرت _________________________

إلى جهتي بعد الخصام تعانق _________________________

تخاصمني طوراً وطوراً بحسها _________________________

خيالي على ضوء النجوم تلاحق _________________________

فلا الكهربا في عهدنا هلَّ عهدها _________________________

علينا ولا في عهدنا الصيف حارق _________________________

متى نبتغي من سورة الحر مهرباً _________________________

فأم السوالي ماؤها الثرٌّ دافق _________________________

وعين هيا يجري لنا من نميرها _________________________

زلالٌ به تلقى الهوان الودائق _________________________

وقد نغتدي عين الأمين فيحتفي _________________________

بنا طيرها والمثمرات البواسق _________________________

ملوك كأنا إذ نسير وأزرنا _________________________

على روسنا تيجاننا والبيارق _________________________

سقى الله ذيَّاك الزمان وأهله _________________________

فإني إليه رغم بأساه تائق _________________________

متى لاح لي من ساحل الحد بارق _________________________

تداعت بأفكاري العهود السوابق _________________________


من قصيــدة: دمـعـــــة علـــى ضـــريـــح السيــد مــحـمــــــود
أيُّ نجم هوى وأي شهابِ _________________________

يوشك الضوء ينطفي في القبابِ _________________________

توشك الأرض أن تميد وهذي _________________________

شمسها كُفّنت بثوب السحاب _________________________

فعلى الأفق ظلمة وسواد _________________________

أين منه سواد ريش الغراب _________________________

قيل: محمود قد مضى أمس عنا _________________________

قلت: كلا, والموت للكذّاب _________________________

ذلك السيد الجليل أيمضي _________________________

قبل ختم الصلاة في المحراب? _________________________

وهْو من أطلق الأذان وسوّى _________________________

للمصلين صفهم في الرحاب _________________________

أفيمضي والقانتون وقوفاً _________________________

رافعين الأكف للوهّاب _________________________

أيها الموتُ لو رأَتْك عيوني _________________________

لإذن منك قد أخذتُ حسابي _________________________

تخطف الطيبين منا وتُبقي _________________________

بيننا العائبين مثل الذباب _________________________

لِمَ محمود قد خطفتَ وهذا _________________________

كل مذمومِ فعله بالباب _________________________

لم محمود قد نهبت لماذا? _________________________

أي فخر يكون للنهّاب? _________________________

إنه شمعة الزمان.. أتدري _________________________

إن محمود مشعل الأحقاب _________________________

كيف تطفيه والظلام بهيم _________________________

وسمانا مكتظة بالسحاب _________________________

أيها الموت ما رأيت كريها _________________________

مثلما أنت سيء الأسباب _________________________




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1251


خدمات المحتوى



التعليقات
#143 Bahrain [بو شاهين]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-12 04:27
الله يرحمه


تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى